دليل الثقافة الغذائية

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139)

avatar
دليل
Admin


المساهمات : 1986
تاريخ التسجيل : 24/02/2014

ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139) Empty ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139)

مُساهمة من طرف دليل السبت 1 مايو 2021 - 12:44

ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139) Akeda_10

بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
مكتبة العقيدة
كِتَابُ الإِيْمَانِ لإبنِ أَبِي شَيْبَةَ
ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139)
ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139) 1410

● (101) أَخْبَرَنَا فُضَيْلُ بْنُ عِيَاضٍ عَنْ الأَعْمَشِ عَنْ خَيْثَمَةَ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ يَجْتَمِعُونَ وَيُصَلُّونَ فِي الْمَسَاجِدِ ، وَلَيْسَ فَيهِمْ مُؤْمِنٌ .
(102) حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَعْلَى التَّيْمِيُّ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ طَلْقِ بْنِ حَبِيبٍ عَنْ أنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : « ثُلاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ طَعْمَ الإِيْمَانِ وَحَلاوَتِهِ : أَنْ يَكُونَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا ، وَأَنْ يُحِبَّ فِي اللهِ ، وَأَنْ يُبْغِضَ فِي اللهِ » ، وَذَكَرَ الْمُشْرِكَ .
● (103) حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ عنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ وَابْنِ عَبَّاسٍ : أَنَّهُمَا دَخَلا عَلَى عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ حِينَ طُعِنَ ، فَقَالَ : الصَّلاةَ ، فَقَالَ : أَنَّهُ لا حَظَّ لأَحَدٍ فِي الإِسْلامِ أَضَاعَ الصَّلاةَ ، فَصَلَّى وَجُرْحُهُ يَثْعُبُ دَمَاً رَضِيَ اللهُ عَنْهُ .
● (104) حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سِمَاكٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ عَلْقَمَةَ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ لأَصْحَابِهِ : امْشُوا بِنَا نَزَدَادَ إِيْمَانَاً .
● (105) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ نَا الأَعْمَشُ عَنْ جَامِعِ بْنِ شَدَّادٍ عَنْ الأَسْوَدِ بْنِ هِلالٍ الْمُحَارِبِيِّ قَالَ : قَالَ مُعَاذٌ : اجْلِسُوا بِنَا نُؤْمِنُ سَاعَةً يَعْنِي نَذْكُرُ اللهَ تَعَالَى .
● (106) أَخْبَرَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ مَهْدِيِّ بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ عِمْرَانَ الْقَصِيرِ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ قَالَ : كَانَ أبُو الدَّرَدَاءِ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنَّي أَسْأَلُكَ إِيْمَانَاً دَائِمَاً ، وَعِلْمَاً نَافِعَاً ، وَهَدْيَاً قَيِّمَاً ، قَالَ مُعَاوِيَةُ : فَنَرَى أَنَّ مِنَ الإِيْمَانِ إِيْمَانَاً لَيْسَ بِدَائِمٍ ، وَمِنَ الْعِلْمِ عِلْمَاً لا يَنْفَعُ ، وَمِنَ الْهَدِي هَدْيَاً لَيْسَ بِقَيِّمٍ .
● (107) حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ الأَعْمَشِ عَنْ جَامِعِ بْنِ شَدَّادٍ عَنْ الأَسْوَدِ بْنِ هِلالٍ قَالَ : كَانَ مُعَاذٌ يَقُولُ لِلرَّجُلِ مِنْ إِخْوَانِهِ : اجْلِسْ بِنَا فَلِنُؤْمِنَ سَاعَةً ، فَيَجْلِسَانِ ، فَيَذْكُرَانِ اللهَ ، وَيْحَمِدَانِهِ .
● (108) أَخْبَرَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ عَنْ زُبَيْدٍ عَنْ ذَرٍّ قَالَ : كَانَ عُمَرُ رُبَّمَا يَأْخُذُ بِيَدِ الرَّجُلِ وَالرَّجُلَيْنِ مِنْ أصْحَابِهِ ، فَيَقُولُ : قُمْ بِنَا نَزَدَادُ إِيْمَانَاً .
● (109) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ نَا الأَعْمَشُ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ مَيْسَرَةَ وَالْمُغِيرَةَ بْنِ شِبْلٍ عَنْ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ الأَحْمَسِيِّ عَنْ سَلْمَانَ قَالَ : إِنَّ مَثَلَ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ كَمَثَلِ سِهَامِ الْغَنِيمَةِ ، فَمَنْ يَضْرِبُ بِأَرْبَعٍ خَيْرٌ مِمَّنْ يَضْرِبُ فِيهَا بِثَلاثَةٍ ، وَمَنْ يَضْرِبُ فِيهَا بِثَلاثَةٍ خَيْرٌ مِمَّنْ يَضْرِبُ فِيهَا بِسَهْمَيْنِ ، وَمَنْ يَضْرِبُ فِيهَا بِسَهْمَيْنِ خَيْرٌ مِمَّنْ يَضْرِبُ فِيهَا بِوَاحِدٍ ، وَمَا يَجْعَلُ اللهُ مَنْ لَهُ سَهْمٌ فِي الإِسْلامِ كَمَنْ لا سَهْمَ لَهُ .
● (110) أَخْبَرَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ عَنْ لَيْثٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ عَنْ الْبَرَاءِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « أَوْثَقُ عُرَى الإسلام الْحُبُّ فِي اللهِ ، وَالْبُغْضُ فِي اللهِ » .
● (111) حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ عَنْ زُبَيْدٍ عَنْ مُجَاهِدِ قَالَ : أَوْثَقُ عُرَى الإِيْمَانِ الْحُبُّ فِي اللهِ ، وَالْبُغْضُ فِي اللهِ .
● (112) حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ نَا دَاوُدُ بْنُ أَبِي هِنْدٍ عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ قَالَ : « أَوَّلُ مَا يُحَاسِبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الصَّلاةُ الْمَكْتُوبَةُ ، فَإِنْ أَتَمَّهَا ، وَإِلا قِيلَ : انْظُرُوا هَلْ لَهُ مِنَ تَطَوُّعِ ؟ ، فَأُكْمِلَتْ الْفَرِيضَةُ مِنْ تَطَوُّعِهِ ، فَإِنْ لَمْ تَكْمَلِ الْفَرِيضَةُ ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ تَطَوُّعٌ أُخَذِ بِطَرَفَيْهِ فَقُذِفَ بِهِ فِي النَّارِ » .
● (113) أَخْبَرَنَا هُشَيْمٌ أنَا دَاوُدُ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ تَمِيمٍ بِمِثْلِ حَدِيثِ يَزِيدَ ، إِلا أَنَّهُ لَمْ يَذْكُرْ « أُخَذِ بِطَرَفَيْهِ فَقُذِفَ بِهِ فِي النَّارِ » .
● (114) حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ أنَا أبُو مَعْشَرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِِ صَالِحٍ الأَنْصَارِيِّ : أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقِيَ عَوْفَ بْنَ مَالِكٍ ، فَقَالَ : « كَيْفَ أَصْبَحْتَ يَا عَوْفَ بْنَ مَالِكٍ ؟ » ، قَالَ : أَصْبَحْتُ مُؤْمِنَاً حَقَّاً ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « إِنَّ لِكُلِّ قَوْلٍ حَقِيقَةً ، فَمَا حَقِيقَةُ ذَلِكَ ؟ » ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَطْلَقْتُ نَفْسِي عَنِ الدُّنْيَا ، فَأَسْهَرْتُ لَيْلِي ، وَأَظْمَأْتُ هَوَاجِرِي ، وَكَأَنَّي أَنْظُرُ إِلَى عَرْشِ رَبِّي ، وَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى أَهْلِ الْجَنَّةِ يَتَزَاوَرُونَ فِيهَا ، وَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى أَهْلِ النَّارِ يَتَضَاغَوْنَ فِيهَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « عَرَفْتَ » أَوْ « لَقِنْتَ فَالْزَمْ » .
● (115) حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ نَا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ عَنْ زُبَيْدٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « كَيْفَ أَصْبَحْتَ يَا حَارِثَ بْنَ مَالِكٍ ؟ » قَالَ : أَصْبَحْتُ مُؤْمِنَاً ، قَالَ : « إِنَّ لِكُلِّ حَقٍّ حَقِيقَةً » ، قَالَ : أَصْبَحْتُ قَدْ عَزِفَتْ نَفْسِي عَنِ الدُّنْيَا ، فَأَسْهَرْتُ لَيْلِي ، وَأَظْمَأْتُ نَهَارِي ، وَلَكَأَنَّمَا أَنْظُرُ إِلَى عَرْشِ رَبِّي قَدْ أُبْرِزَ لِلْحِسَابِ ، وَلَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى أَهْلِ الْجَنَّةِ يَتَزَاوَرُونَ فِي الْجَنَّةِ ، وَلَكَأَنِّي أَسْمَعُ عَوَاءَ أَهْلِ النَّارِ ، قَالَ : فَقَالَ لَهْ : « عَبْدٌ نَوَّرَ اللهُ الإِيْمَانَ فِي قَلْبِهِ » أَوْ « عَرَفْتَ فَالْزَمْ » .
● (116) حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ مُوسَى بْنِ مُسْلِمٍ نَا ابْنُ سَابَطَ قَالَ : كَانَ عَبْدُ اللهِ بْنُ رَوَاحَةَ يَأْخُذُ بِيَدِ النَّفَرِ مِنْ أَصْحَابِهِ ، فَيَقُولُ : تَعَالَوْا فَلْنُؤْمِنْ سَاعَةً ، تَعَالَوْا فَلْنَذْكًرِ اللهَ ، وَلِتَزْدَادُوا إِيْمَانَاً ، تَعَالَوْا نَذْكُرُ اللهَ بِطَاعَتِهِ ، لَعَلَّهُ يَذْكُرَنَا بِمَغْفِرَتِهِ .
● (117) حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ نَا الْعَوَامُ بْنُ حَوْشَبٍ عَنْ أَبِي صَادِقٍ عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : إِنَّ الإِيْمَانَ ثَلاثُ أَثَافِي : الإِيْمَانُ ، وَالصَّلاةُ ، وَالْجَمَاعَةُ ، فَلا تُقْبَلُ صَلاةٌ إِلا فِي الإِيْمَانِ ، فَمَنْ آمَنَ صَلَّى ، وَمَنْ صَلَّى جَامَعَ ، وَمَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَةَ قِيدَ شِبْرٍ خَلَعَ رِقْبَةَ الإِسْلامِ عَنْ عُنُقِهِ .
● (118) حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ نَا مُحَمَّدُ بْنُ مُطَرِّفٍ عَنْ حَسَّانِ بْنِ عَطِيَّةَ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « الْحَيَاءُ وَالْعِيُ شُعْبَتَانِ مِنَ الإِيْمَانِ ».
● (119) حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ مُحَارِبِ عَنْ ابْنِ بُرَيْدَةَ قَالَ : وَرَدْنَا الْمَدِينَةَ ، فَأَتَيْنَا عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ ، فَقُلْنَا : يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ ؛ إِنَّا نُمْعِنُ فِي الأَرْضِ ، فَنَلْقَى قَوْمَاً يَزْعُمُونَ : أَنْ لا قَدَرَ ، فَقَالَ : مِنَ الْمُسْلِمِينَ مِمَّنْ يُصَلِّي لِلْقِبْلَةِ ؟ ، فَقَالَ : نَعَمْ ، مِمَّنْ يُصَلِّي لِلْقِبْلَةِ ، قَالَ : فَغَضِبَ ، حَتَّى وَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَكُنْ سَأَلْتُهُ ، ثُمَّ قَالَ : إِذَا لَقِيتَ أُولَئِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ مِنْهُمْ بَرِيءٌ ، وَأَنَّهُمْ مِنْهُ بَرَاءٌ ، ثم قَالَ : إِنْ شِئْتَ حَدَّثْتُكَ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ ، فَقَالَ : أَجَلْ ، قَالَ : كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَتَى رَجُلٌ جَيِّدُ الثِّيَابِ ، طَيِّبُ الرِّيحِ ، حَسَنُ الْوَجْهِ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ؛ مَا الإِسْلامُ ؟ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « تُقِيمُ الصَّلاةَ ، وَتُؤْتِي الزَّكَاةَ ، وَتَصُومُ رَمَضَانَ ، وَتَحَجُّ الْبَيْتَ ، وَتَغْتَسِلُ مِنَ الْجَنَابَةِ » ، قَالَ : صَدَقْتَ ، ثُمَّ قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ؛ مَا الإِيْمَانُ ؟ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « تُؤْمِنَ بِاللهِ ، وَالْيَوْمِ الآخِرِ ، وَالْمَلائِكَةِ ، وَالْكِتَابِ ، وَالنَّبِيِّينَ ، وَبِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ ، وَحُلُوِهِ وَمُرِّهِ » ، قَالَ : صَدَقْتَ ، ثُمَّ انْصَرَفَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « عَلِيَّ بِالرَّجُلِ » ، قَالَ : فَقُمْنَا بِأَجْمَعِنَا فَطَلَبْنَاهُ ، فَلَمْ نَقْدِرْ عَلَيْهِ ، فَقَالَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « هَذَا جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ ، جَاءَكُمْ يُعَلِّمُكُمْ أَمْرَ دِينِكُمْ » .
● (120) حَدَّثَنَا ابْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي لَيْلَى الْكِنْدِيِّ عَنْ حُجْرِ بْنِ عَدِيٍّ قَالَ : نَا عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : إِنَّ الطُّهُورَ شَطْرُ الإِيْمَانِ .
● (121) حَدَّثَنَا عَفَّانُ نَا أبَانٌ الْعَطَّارُ نَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيْرٍ عَنْ زَيْدٍ أَبِي سَلامٍ عَنْ أَبِي مَالِكٍ الأَشْعَرِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ : « الطُّهُورُ نِصْفُ الإِيْمَانِ ».
● (122) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ نَا الأَوْزَاعِيِّ عَنْ حَسَّانٍ عَنْ عِكْرِمَةَ قَالَ : الْوُضُوءُ شَطْرُ الإِيْمَانِ .
● (123) أَخْبَرَنَا وَكِيعٌ نَا سُفْيَانُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ ابْنِ أَبِي لَيْلَى الْكِنْدِيِّ عَنْ غُلامٍ لِحُجْرٍ : أَنَّ حُجْرَاً رَأَى ابْنَاً لَهُ خَرَجَ مِنَ الْغَائِطِ ، فَقَالَ : يَا غُلامُ ، نَاوِلْنِي الصَّحِيفَةَ مِنَ الْكِوَّةِ : سَمِعْتُ عَلِيَاً يَقُولُ : الطُّهُورُ نِصْفُ الإِيْمَانِ .
● (124) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ نَا زَكَرِيَّا الْحَوَارِيَّ : أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عَمْرٍو قَالَ : إِنَّ عُرَى الدِّينِ وَقَوَائِمَهُ الصَّلاةُ وَالزَّكَاةُ ، لا يُفَرَّقُ بَيْنَهُمَا ، وَحَجُّ الْبَيْتِ ، وَصَوْمُ رَمَضَانَ ، وَإِنَّ مِنْ أَصْلَحِ الأَعْمَالِ الصَّدَقَةَ وَالْجِهَادَ ، ثُمَّ قَامَ ، فَانْطَلَقَ .
● (125) أَخْبَرَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ عَنْ يُونُسَ عَنْ الْحَسَنِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « إِنَّ أَكْمَلَ الْمُؤْمِنِينَ إِيْمَانَاً أَحْسَنُهُمْ خُلُقَاً » .
● (126) حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ نَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي إِسْمَاعِيلَ عَنْ مَعْقَلٍ الْخَثْعَمِيِّ قَالَ : أَتَى عَلِيَّاً رَضِيَ اللهُ عَنْهُ رَجُلٌ وَهُوَ فِي الرَّحَبَةِ ، فَقَالَ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ؛ مَا تَرَى فِي الْمَرْأَةِ لا تُصَلِّي ؟ ، فَقَالَ : مَنْ لَمْ يُصَلِ فَهُوَ كَافِرٌ .
● (127) أَخْبَرَنَا أبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ ضَمْرَةَ عَنْ كَعْبٍ قَالَ : مَنْ أَقَامَ الصَّلاةَ ، وَآتَى الزَّكَاةَ ، فَقَدَ تَوَسَّطَ الإِيْمَانَ .
● (128) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ عَنْ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ ضَمْرَةَ عَنْ كَعْبٍ قَالَ : مَنْ أَقَامَ الصَّلاةَ ، وَآتَى الزَّكَاةَ ، وَأَطَاعَ مُحَمَّدَاً ، فَقَدَ تَوَسَّطَ الإِيْمَانَ ، وَمَنْ أَحَبَّ للهِ ، وَأَبْغَضَ للهِ ، وَمَنَعَ للهِ ، فَقَدْ اسْتَكْمَلَ الإِيْمَانُ .
● (129) حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عُبَيْدٍ الْكِلاعِيِّ قَالَ : أَخَذَ بِيَدِي مَكْحُولٌ ، فَقَالَ : يَا أَبَا وَهْبٍ ، كَيْفَ تَقُولُ فِي رَجُلٍ تَرَكَ صَلاةً مَكْتُوبَةً مُتَعَمِّدَاً ؟ ، فَقُلْتُ : مُؤْمِنٌ عَاصٍ ، فَشَدَّ بِقَبْضَتِهِ عَلَى يَدِي ، ثُمَّ قَالَ : يَا أَبَا وَهْبٍ ؛ لِيَعْظُمَ شَأْنُ الإِيْمَانِ فِي نفْسِكَ : مَنْ تَرَكَ صَلاةً مَكْتُوبَةَ مُتَعَمِّدَاً فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ ذِمَّةُ اللهِ ، وَمَنْ بَرِئَتْ مِنْهُ ذِمَّةُ اللهِ فَقَدْ كَفَرَ .
● (130) حَدَّثَنَا أبُو خَالِدٍ الأَحْمَرِ عَنْ عَمْرِو بْن قَيْسٍ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ قَالَ : قَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : الصَّبْرُ مِنَ الإِيْمَانِ بِمَنْزِلَةِ الرَّأْسِ مِنَ الْجَسَدِ ، فَإِذَا ذَهَبَ الصَّبْرُ ذَهَبَ الإِيْمَانُ .
● (131) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ صِلَةَ عَنْ عَمَّارٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : ثَلاٌث مَنْ جَمَعَهُنَ جَمَعَ الإِيْمَانَ : الإِنْصَافُ مِنْ نَفْسِكَ ، وَالإِنْفَاقُ مِنَ الإِقْتَارِ ، وَبَذَلُ السَّلامِ لِلْعَالَمِ .
● (132) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ صِلَةَ عَنْ عَمَّارٍ فِي قَوْلِهِ « أَنَّهُمْ لا أَيْمَانَ لَهُمْ » ، فَقَالَ : لا عَهْدَ لَهُمْ .
● (133) حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ قَالَ : كَانَ يَقُولُ : لا يَدْخُلُ النَّارَ إِنْسَانٌ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ حَبَّةِ مِنْ خَرْدَلٍ مِنْ إِيْمَانٍ .
● (134) حَدَّثَنَا زَيْدُ بْن الْحُبَابِ عَنْ الصَّعْقِ بْن حَزَنٍ الْبَكْرِيِّ قَالَ : قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « أَوْثَقُ عُرَى الإِيْمَانِ : الْحُبُّ فِي اللهِ ، وَالْبُغْضُ فِي اللهِ » .
● (135) حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ جَرِيرِ بْن حَازِمٍ حَدَّثَنِي عِيسَى بْن عَاصِمٍ حَدَّثَنِي عَدِيُ بْن عَدِي قَالَ : كَتَبَ إلَيَّ عُمَرُ بْن عَبْدِ الْعَزِيزِ : أَمَّا بَعْدُ ، فَإِنَّ الإِيْمَانَ فَرَائِضٌ ، وَشَرَائِعٌ ، وَحُدُودُ ، وَسُنُنٌ ، فَمَنْ اسْتَكْمَلَهَا اسْتَكْمَلَ الإِيْمَانَ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَكْمِلْهَا لَمْ يَسْتَكْمِلِ الإِيْمَانَ ، فَإِنْ أَعَشْ فَسَأُبَيِّنُهَا لَكُمْ حَتَّى تَعْمَلُوا بِهَا ، وَإِنْ أَنَا مُتُّ قَبْلَ ذَلِكَ فَمَا أَنَا عَلَى صُحْبَتِكُمْ بِحَرِيصٍ .
● (136) حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ نَا هِشَامُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ قَالَ : لابُدَّ لأَهْلِ هَذَا الدِّينِ مِنْ أَرْبَعٍ : دُخُولٍ فِي دَعْوَةِ الإِسْلامِ ، وَلابُدَّ مِنَ الإِيْمَانِ ، وَتَصْدِيقٍ بِاللهِ وَالْمُرْسَلِينَ أَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ ، وَبِالْجَنَّةِ وَالنَّارِ ، وَالْبَعْثِ بَعْدَ الْمَوْتِ ، وَلابُدَّ مِنْ أَنْ تَعَمْلَ عَمَلاً تُصَدِّقُ بِهِ إِيْمَانَكَ ، وَلابُدَّ مِنْ أَنْ تَعْلَمَ عِلْمَاً تُحْسِنُ بِهِ عَمَلَكَ ، ثُمَّ قَرَأَ « وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحَاً ثُمَّ اهْتَدَى » .
● 137) حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى عَنِ الْجُرَيْرِيِّ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ شَقِيقٍ قَالَ : مَا كَانُوا يَقُولُونَ لِعَمَلٍ تَرَكَهُ رَجُلٌ كُفْرٌ غَيْرَ الصَّلاةِ ، فَقَدْ كَانُوا يَقُولُونَ : تَرْكُهَا كُفْرٌ .
● (138) حَدَّثَنَا أبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ مُغِيرَةَ قَالَ : سَمِعْتُ شَقِيقَاً ، وَسَأَلَهُ رَجُلٌ : سَمِعْتُ ابْنَ مَسْعُودٍ يَقُولُ : مَنْ شَهِدَ أَنَّهُ مُؤْمِنٌ فَلْيَشْهَدْ أَنَّهُ فِي الْجَنَّةِ ؟ ، قَالَ : نَعَمْ .
● (139) حَدَّثَنَا أبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ عَاصِمٍ قَالَ : قِيلَ لأَبِي وَائِلٍ : إِنَّ نَاسَاً يَزْعُمُونَ أَنَّ الْمُؤْمِنِينَ لا يَدْخُلُونَ النَّارَ قَالَ : لَعَمُرُكَ وَاللهِ إِنَّ حَشْوَهَا غَيْرُ الْمُؤْمِنِينَ .
قَالَ أبُو بَكْرٍ : الإِيْمَانُ عِنْدَنَا قَوْلٌ وَعَمَلٌ ، وَيَزِيدُ وَيَنْقُصُ .
__________
(101) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/163/30355) .
(102) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/164/30360) .
(103) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/164/30361) .
(104) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/163/30362) .
(105) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/164/30363) .
(106) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/164/30364) .
(107) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/164/30365) .
(108) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/164/30366) .
(109) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/165/30367) .
(110) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30420) .
(111) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30421) .
(112) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30422) .
(113) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30424) .
(114) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30423) .
(115) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30425) .
(116) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30426) .
(117) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30427) .
(118) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30428) .
(119) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/170/30429) .
(120) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30431) .
(121) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30430) .
(122) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30432) .
(123) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30433) .
(124) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30434) .
(125) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30435) .
(126) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30436) .
(127) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30437) .
(129) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/171/30438) .
(130) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30439) .
(131) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30440) .
(132) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30441) .
(133) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30442) .
(134) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30443) .
(135) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30444) .
(136) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30445) .
(137) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30446) .
(138) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/173/30448) .
(139) وَأَخْرَجَهُ فِي « الْمُصَنَّفِ »(6/172/30447) .

ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139) Fasel10

كِتَابُ الإِيْمَانِ
تأليف : أبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي شَيْبَةَ
منتدى قوت القلوب ـ البوابة
ألأحاديث من رقم (101) إلى رقم (139) E110


    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 4 ديسمبر 2021 - 22:37