حرف الياء كاملآ وهو ختام الكتاب

شاطر

دليل
Admin

المساهمات : 1244
تاريخ التسجيل : 24/02/2014

حرف الياء كاملآ وهو ختام الكتاب

مُساهمة من طرف دليل في السبت 22 ديسمبر 2018 - 19:17


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة الأسرة
الحكمة المأثورة والأمثال المضروبة

● [ الباب التاسع والعشرون ] ●
فيما جاء من الأمثال في أوله ياء

● ● المثل المضروب
يشوب ويروب
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يصيب مرة ويخطئ مرة أخرى
ومثله قولهم يشج ويأسو قالوا ويشوب معناه يخلط ويروب يبخس والروب البخس ويقولون في البيع لا شوب ولا روب الشوب الخلط وهو أن يخلط الرجل الجد بالهزل ليخادعه والروب أن يبخسه ولبن مروب نقيع قد اتت عليه ساعات والرويب الرجل الذي نام حتى شبع والجمع روبى كما تقول مريض ومرضى قال بشر
فألفاهم القوم روبى نياما
ورواه الأصمعى يشوب ولا يروب قال ومعناه يخلط ويأسو يصلح وأصله في إصلاح الجرح

● ● المثل المضروب
يا للعضيهة
يا للافيكة
تفسير هذا المثل
إذا فتحت اللام فإنك تدعو إليها كأنك تريد يا عضيهة ما أعجبك ويقولون يا للماء يريدون يا ماء ما أكثرك فإذا كسرت اللام فإنك تريد يأيها الناس تعالوا فاعجبوا لهذه العضيهة
والعضيهة الكلام القبيح والأفيكة من الإفك وهو الكذب وأصله من صرف الشيء عن وجهه ومنه أفكوا أي صرفوا عن الحق

● ● المثل المضروب
يعلم من أين يؤكل الكتف
تفسير هذا المثل
ويجوز أن يورد في باب التاء وباب الألف أعلم وتعلم ولكن هكذا قرأناه في كتب الأمثال
قال الأصمعى تقول العرب للرجل الضعيف الرأى إنه لا يحسن أكل لحم الكتف وقال الشاعر
( إنى على ما ترين من كبرى . أعلم من أين يؤكل الكتف )
وقيل إن لحم الكتف إذا نزعته من إحدى جهاته انتزع جملة وإذا نزعته من الجهة الأخرى تفرق ويعنون بالمثل ذلك

● ● المثل المضروب
يركب الصعب من لا ذلول له
تفسير هذا المثل
أي يحمل نفسه على الشدائد من لا يجد ما يناله في سهولة
والصعب من الإبل الذي لم يرض وذلك أنشط له والذلول السهل والمصدر الذل بكسر الذال وأما الذل فالهوان

● ● المثل المضروب
يا بعضى دع بعضا
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في التعاطف على الأرحام وتحنن بعضها على بعض
والمثل لزرارة بن عدس التميمي وكانت ابنته تحت سويد بن ربيعة ولها منه تسعة بنين فقتل سويد أخا لعمرو بن هند الملك صغيرا وهرب فلم يقدر عليه فأرسل عمرو إلى زرارة أن ائتنى بولده من ابنتك فأتاه بهم فأمر بقتلهم فتعلقوا بجدهم زرارة فقال يا بعضى دع بعضا فسارت مثلا في التحنن على الأقارب إذا نزل بهم ما لا مدفع له

● ● المثل المضروب
يلدع ويصئ
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يظلم ويشكو
يقال صاء الفرخ يصئ صيأ وكذلك يقال للعقرب صأت تصأى
واللدغ ما يكون بإبرة والنهش بالفم

● ● المثل المضروب
يا حرزى وأبتغى النوافلا
تفسير هذا المثل
يقول قد أحرزت ما أريده وأنا أبتغى الزيادة

● ● المثل المضروب
يا طبيب طب لنفسك
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يدعى العلم وهو جاهل أو ينتحل الصلاح وهو مفسد وأصل الطب العلم وهو السحر أيضا
وطب نفسك وطب وقالت الحكماء ثلاثة من ثلاثة أقبح منها في غيرهم البخل من ذوى الأموال والفحش من ذوى الإحسان والعلة في الأطباء

● ● المثل المضروب
يرقم على الماء
تفسير هذا المثل
يقال ذلك للرجل الحاذق أي من حذقه يرقم حيث لا يثبت الرقم
ويضرب ذلك مثلا أيضا للشيء لا يثبت ولا يؤثر وقال ابن الرومى
( وكم قارع سمعى بوعظ يجيده . ولكنه في الماء يرقم ما رقم )
أي لا يدخل وعظه سمعى ولا يؤثر في قلبي

● ● المثل المضروب
يذهب يوم الغيم ولا يشعر به
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للساهى عن حاجته حتى تفوته ولا يعلم
والشعور علم ما يدق ويلطف واشتقاقه من الشعر ومن ثم قيل للشاعر شاعر لأنه يفطن لدقيق المعانى

● ● المثل المضروب
يجرى بليق ويذم
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يحسن ويلام وبليق اسم فرس كان يسبق ويعاب
ومثله الشعير يؤكل ويذم
والعامة تقول أكلا وذما وقريب من ذلك قول بعضهم إذا أرسلت لتحمل البعر فلا تحمل التمر فيؤكل التمر وتعنف على الخلاف
وقال عبد الله بن جدعان
( ألام وأعطى واللئيم مجاورى . له مثل مالى لا يلام ولا يعطى )

● ● المثل المضروب
يحمل شن ويفدى لكيز
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجلين يهان أحدهما ويكرم الآخر
وشن ولكيز ابنا قصى بن عبد القيس وكانا مع أمهما في سفر فنزلوا ذا طوى فقالت يا لكيز قم فديتك حتى ترحل وقالت لشن تعال فاحملنى، فقيل لها يحمل شن ويفدى لكيز ومن هاهنا أخذ الشاعر قوله
( وإذا تكون كريهة أدعى لها . وإذا يحاس الحيس يدعى جندب )
والعامة تقول في معنى هذا المثل يشرب عجلان ويسكر ميسرة

● ● المثل المضروب
يا مهدى المال كل ما أهديت
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للبخيل يمنع الناس ويوسع على نفسه ويتبجح بذلك
يقول إنما تهدى إلى نفسك فدع ذكره
ومثله قولهم للممتن على نفسك فليكن المن

● ● المثل المضروب
يؤتى على يدى الحريص
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في هلاك الشيء على ضن صاحبه به
يقول إن مال الحريص لا يبقى على شدته وحذره وحفظه له حتى يؤتى على يديه أى على ما فى يديه ونظيره قول الشاعر
( سيأتى على ما عنده وعليه ... )

● ● المثل المضروب
يا ويلتا رآنى ربيعة
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للشيء يشتهى أن يعرف مكانه وهو يخفى ذلك
وأصله أن امرأة مر بها رجل يقال له ربيعة فأحبت أن يراها وهو مار لا يلتفت إليها فقالت يا ويلتا رآنى ربيعة فالتفت فرآها
وقريب منه قولهم أعن صبوح ترقق

● ● المثل المضروب
يا عاقد اذكر حلا
تفسير هذا المثل
وقد يقال يا حامل اذكر حلا يضرب مثلا للنظر في العواقب وأصله أن الرجل يشد حمله على بعيره فيسرف في الاستيثاق فيضر ذلك به وببعيره عند الحلول وأخذ المثل أبو نواس فقال
( يا عاقد القلب منى . هلا تذكرت حلا )
( تركت منى قليلا . من القليل أقلا )
( يكاد لا يجتزى . أقل في القول من لا )
ومن جيد ما قيل في النظر في العواقب قول أبى حازم النظر في العواقب تلقيح العقول وقال غيره خير الأمور أحمدها مغبة وقيل ليس للأمور بصاحب من لم ينظر في العواقب

● ● المثل المضروب
يعود على المرء ما يأتمر
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للمخطئ في تدبيره

● ● المثل المضروب
يا ضل ما تجرى به العصا
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للجد لا ينفع والعصا فرس جذيمة وقد مر حديثه

● ● المثل المضروب
يدال من البقاع كما يدان من الرجال
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في اختلاف أحوال البقاع وغيرها

● ● المثل المضروب
يكفيك نصيبك شح القوم
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في القناعة بما تيسر

● ● المثل المضروب
يخبر عن مجهوله مرآته
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للشيء يدل ظاهره على باطنه

● ● المثل المضروب
يا ليت لي نعلين من جلد الضبع
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرضا بالخسيس وبعده
( وشركا من استها لا تنقطع . كل الحذاء يحتذى الحافى الوقع )
والوقع الذي احتك لحم قدمه من المشى وقد وقع يوقع وقعا

● ● المثل المضروب
اليمين حنث أو مندمة
تفسير هذا المثل
قالوا معناه أنك إذا حلفت حنثت أو فعلت ما لا تشتهى كراهة الحنث فندمت

● ● المثل المضروب
يداك أو كتا وفوك نفخ
تفسير هذا المثل
يقال ذلك لمن يوقع نفسه في مكروه
وأصله أن رجلا أراد أن يعبر نهرا على سقاء فلم ينفخها ولم يوكها على ما ينبغى فلما توسط النهر انحل وكاؤها فصاح الغرق فقيل له يداك أو كتا وفوك نفخ أي أنك من قبل نفسك أتيت والوكاء الخيط الذي يشد به رأس السقاء

● ● المثل المضروب
يأكل وسطا ويربض حجرة
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا لمشاركة الرجل أخاه في الرخاء ومجانبته إياه عند البلاء ومثله قول الشاعر
( موالينا إذا افتقروا إلينا . وإن أثروا فليس لنا موالى )
والموالى هاهنا بنو الأعمام ويربض حجرة أي ناحية لا يعين على عمل وحجرات الشيء نواحيه

● ● المثل المضروب
اليوم خمر وغدا أمر
تفسير هذا المثل
معناه اليوم استرسال ولهو وغدا الجد والتشمير
والمثل لهمام ابن مرة وقد ذكرنا حديثه في الباب الأول
وقيل إنه لامرئ القيس ابن حجر قاله حين أراد الايقاع ببنى أسد لقتلهم أباه ومن حديثه أن قباذ ملك الحارث بن عمرو بن حجر على العرب لك ابنه حجرا على بنى أسد وكنانة وملك ابنه شرحبيلا على بنى تميم فلما هلك قباذ وولى أنو شروان ملك عليهم المنذر بن ماء السماء فلما أقبل المنذر هرب الحارث وانبعته خيل المنذر ففاتهم وأدركوا ابنه عمرا فقتلوه وبلغ الحارث مسحلان فقتلته كلب فتشتت ولده واختلفوا فتنكرت بنو أسد لحجر فخافهم فرحل إلى قومه ثم بدا له الرجوع إليهم فأقبل نحوهم مدلابنفسه وبجنده فلما قرب منهم تدامرت بنو أسد وقالوا والله لئن تمكن منكم ليتحكمن عليكم تحكم الصبى فساروا إليه فاقتتلوا وكان العلباء رئيسهم فتقدم فطعن حجرا فقتله وانهزمت كندة وهرب امرؤ القيس فأعجزهم فلحق بذى جدن فاستمده فبعث معه جيشا فسار إلى بنى أسد فارتحلوا عن منزلهم وبقى فيهم ناس من بنى كندة لا يعلمون مسير امرئ القيس فجاء حتى أوقع بهم فقالوا يا لثارات الهمام فقالوا لسنا بثأرك فكف بعد أن قتل منهم فندم فقال
( ألا يا لهف نفسى إثر قوم . هم كانوا الشفاء فلم يصابوا )
( وقاهم جدهم ببنى أبيهم . وبالأشقين ما كان العقاب )
( وأفلتهن علباء جريضا . ولو أدركنه صفر الوطاب )
ثم اتبع بنى أسد فلما كان في الليلة التي يغير في صبيحتها عليهم نزل منزلا فريع القطا فقالت بنت علباء ما رأيت كالليلة قط قطا فقال لو ترك القطا لنام وعرف أن جيشا قريب منه فارتحل بنو أسد إلا بقايا منهم فصبحهم امرؤ القيس فقتلهم قتلا ذريعا وقال
( يا دار ماوية بالحائل ... )
إلى أن قال
( قد قرت العينان من مالك . ومن بنى غنم ومن كاهل )
( نطعنهم سلكى ومخلوجة . لفتك لأمين على نابل )
( حتى تركناهم لدى معرك . أرجلهم كالخشب الشائل )
وقال بعضهم لم يكن امرؤ القيس مع أبيه حجر فبلغه خبره وهو على الشراب فقال اليوم خمر وغدا أمر

● ● المثل المضروب
يحف له ويرف
تفسير هذا المثل
أي يقوم له ويقعد وينصح ويشفق ويحف معناه يسمع له حفيف ويرف من قولهم رف الشجر إذا اهتز من النضارة ورف رفيفا وورف وريفا

● ● المثل المضروب
يوم بيوم الحفض المجور
تفسير هذا المثل
يراد أن هذا الذي فعلت بك هو بما فعلت بي قبل اليوم
وأصله أن شيخا من الأعراب كان له بنو عم فوثبوا عليه وضربوه وهدموا خباءه فلما كبر بنوه وثبوا على عمهم فهدموا خباءه فشكا ذلك إلى أخيه فقال يوم بيوم الحفض المجور
والحفض البيت من الشعر والصوف وما حوى من أكسيته وعمده والمجور المقلوع من أصله وكثر إستعمالهم للحفض حتى سموا البعير الذي يحمل عليه المتاع حفضا قال رؤبة
( يا بن قروم لسن بالأحفاض ... )

● ● المثل المضروب
اليوم ظلم
تفسير هذا المثل
يقال ذلك للرجل يؤمر أن يفعل الشيء قد كان يأباه
ومعناه اليوم وضع الأمر في غير موضعه وذلك أن رجلا قدم فراطا ففروا له في حوض فلما ورد بإبله وجد قوما قد سبقوه إلى الورد فسقوا إبلهم ومنعوه فقال خل سبيل الورد واليوم ظلم أى أرضى اليوم بما لم أكن أرضى به فصار مثلا لكل من جرى عليه ظلم ولم يكن له امتناع

● ● المثل المضروب
يأكل بيدين
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل تكون له أكلة من وجه فيشره لوجه آخر فتذهب الأولى

● ● المثل المضروب
يريك بشر ما أحار مشفر
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يحسن جسمه لشدة ضرسه وجودة أكله
ويقال أيضا للرجل يرى في حال حسنة فيستدل بها على خصبه وسعة عيشه
وقال بعضهم رأيت أعرابيا جيد الكدنة فقلت له إنى لأرى عليك قميصا صفيقا من نسج ضرسك قال ذاك عنوان نعمة الله عندى

● ● المثل المضروب
يريك يوم برأيه
تفسير هذا المثل
يراد به أن كل يوم يظهر لك فيه ما ينبغى من الرأى

● ● المثل المضروب
يعد لكلب السوء كلب يعادله
تفسير هذا المثل
يقال ذلك عند الاستعانة بالسفيه ليدفع به شر مثله وهو من شعر لعمرو بن أوس وأوله
( فرحت بخلفى يوم برك وربما . يعد لكلب السوء كلب يعادله )
ومثله قول الآخر
( إذا أنت لم تستبق ود صحابة . على عنت أكثرت بث المعاتب )
( وإنى لأستبقى امرأ السوء عدة . لعدوة عريض من الناس عائب )
( أخاف كلاب الأبعدين ونبحها . إذا لم تجاوبها كلاب الأقارب )

● ● المثل المضروب
يعد لكلب السوء كلب يعادله
تفسير هذا المثل
وذلك أنه في غنى وعمه في فقر وتمططه خثورته إذا إخذته بيدك سال من بين أصابعك كالخطمى الموخف

● [ تفسير الأمثال المضروبة في التناهي والمبالغة ] ●
الواقع في اوائل أصولها الياء

● ● المثل المضروب
أيسر من لقمان
تفسير هذا المثل
يعنى لقمان بن عاد وكان أضرب الناس بالقداح والأيسار القوم يجتمعون فيضربون بالقداح واحدهم يسر
والعرب تقول هم كأيسار لقمان للقوم يكون لهم شرف قالوا وهم ثمانية بيض وحممة وطفيل وذفافة وفرزعة ومالك وثميل وعمار قال طرفة
( وهم أيسار لقمان إذا . أغلت الشتوة أبداء الجزر )
● تم ما شرطنا إيراده في أول الكتاب
ونحن نسأل الله الانتفاع به ولله الحمد وصلواته على نبيه محمد وآله أجمعين
وكتب في شهور سنة خمس وثمانين وخمسمائة وحسبنا الله وحده ونعم المعين

● [ تمت الأمثال التى جاء في أوله الياء ] ●
● [ وتم مُختصر كتاب جمهرة الأمثال ] ●
تأليف : أبو هلال العسكري


والحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على رسوله وآله
منتدى ميراث الرسول . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 18 يناير 2019 - 4:08